شركة “قطارات مكة للنقل العام” تشارك بمؤتمر السكك الحديدية في الشرق الأوسط المقام بدبي

يُعتبر معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية أكبر فعاليّة مختصّة بالسكك الحديدية، والنقل، والخدمات اللوجستية في منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وجنوب آسيا. يتم استضافة هذا الحدث بالتعاون مع حكومة دولة الإمارات العربيّة المتّحدة نظراً لضخامة مشاريع السكك الحديدية الحالية والمستقبلية في الدولة وفي مختلف أنحاء المنطقة والتي تصل قيمتها الماديّة إلى مليارات الدولارات.

يجمع الحدث المسؤولين وصنّاع القرار الحكوميّين لتشكيل النظرة الشاملة المتعلّقة بالسكك الحديديّة وتحديد مستقبلها لمواجهة التحديّات الحاضرة والتطوير في المستقبل.

يُركّز معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية على التوجهات في الابتكار والتقنية والاستراتيجيات، ويجتذب نحو 5,500 زائر، وأكثر من 300 متحدث، وعدد مماثل من الرعاة والعارضين. وقد تطوّر المعرض ليصبح فعالية واسعة النطاق، تقام بالتزامن مع مؤتمر التقنية النقالة الذكية، وهو مؤتمر ثنائي المسار يستكشف التقنية والابداع المتعلقين بالتقنية النقالة في المدن، والنماذج الناشئة للبنية التحتية للنقل الذكي.

و شاركت شركة قطارات مكة للنقل العام في معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية الذي عقد في الفترة بين 26-27 شباط/فبراير، 2019 في دبي بالإمارات العربي المتحدة. وتحدث ممثلها عن أهمية النقل العام في مكة المكرمة واستعرض اهم ملامح مشروع النقل العام ومنها:

  • إنشاء شبكة قطارات (مترو) تغطي كامل المدينة مكونة من أربعة خطوط مترو يصل مجموع أطوالها بعد اكتمالها 182 كيلو متراً وتشتمل على 88 محطة تغطي مناطق التنمية الحالية والمستقبلية، حسب المخطط الشامل لمكة المكرمة.
  • مخطط للحافلات يتكامل مع شبكة القطارات ويشتمل على شبكات حافلات سريعة بإجمالي أطوال 60 كم، وإجمالي عدد المحطات 60 محطة، وكذلك شبكات حافلات محلية بأطوال تبلغ 65 كم، وعدد محطات يبلغ 87 محطة، إضافة إلى شبكة حافلات مغذية لمحطات القطارات ومحطات الحافلات السريعة، يتراوح طول الخط الواحد بين 5 إلى 10 كم.
Snapchat